نبذة تاريخية

إيتانا سوريا

تأسست إيتانا عام 2001 كمنظمة رائدة على مستوى المجتمع المدني السوري في وقت كان العمل المدني فيه يعاني من اضطهاد شديد. ومع تبنيها فكرة دعم التغيير على مستوى القاعدة الشعبية بغية الانتقال نحو الديمقراطية، تمكنت إيتانا من جذب قادة المجتمع والمثقفين وأعضاء المجتمع المدني وتشكيل محور للعمل المدني.

من خلال التركيز على حقوق الإنسان، وانطلاقاً من المستوى الشعبي، كانت إيتانا سباقة للدعوة إلى التغيير، وبادرت إلى جمع المعلومات والعمل مع المواطنين الصحفيين والناشطين ومجموعات حقوق المرأة لتمكّنهم من إيصال قضاياهم إلى للمجتمع الدولي.

في عام 2009، أنشأت إيتانا مكتبة مجتمعية في قلب دمشق، لتكون بمثابة منبر للعدالة الاجتماعية ومركزاً لبناء قدرات الأطراف الفاعلة المحلية للدفع باتجاه التغيير، وذلك عبر تسهيل وصولهم إلى المعلومات وتوفير مساحة للقاء والحوار والتعاون.

مع انطلاق الثورة السورية عام 2011، كانت إيتانا منخرطة بشكل طبيعي في دوائر المعارضة وقامت بصياغة وثائقها، بما في ذلك خارطة الطريق للإصلاح السياسي التي تبناها أول مؤتمر للمعارضة السورية، والذي عقد في دمشق عام 2011. إضافة إلى ذلك، تلعب إيتانا دورًا داعمًا لهيئات المعارضة خلال المفاوضات في جنيف وتواصل دعم المبادرات التي تقود إلى التغيير الذي يلبي تطلعات الشعب السوري.

داخل سوريا، تعمل إيتانا على المستوى الشعبي مع الشركاء المحليين لإحداث التغيير داخل نسيج المجتمع عبر بناء وحشد الشبكات بما يمكّن قادة المجتمع من تطوير آليات لحل النزاعات المحلية، وذلك من خلال الالتزام بمبادئ الحكم الرشيد. من خلال تأسيسها لقناة اتصال بين الناس على الأرض والمجتمع الدولي، تؤمن إيتانا بكون المعلومات أداة قوية لدعم التغيير في سوريا. بناءً عليه، تقوم إيتانا باستمرار بمراقبة التطورات على الأرض، وتحتفظ بعلاقات وثيقة مع المجتمع الدولي وشخصيات المعارضة البارزة على المستوى الوطني، حيث تطلعهم على التطورات وتوفر لهم المشورة فيما يتعلق بالخيارات المناسبة لدعم الشعب السوري.